موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا يرحب بكم للتسجيل فى الموقع اضغط على زر التسجيل

موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا

دينى
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
نشكر كل من ساهم فى الموقع وكل من شارك فية من موضوع وكل من اخذنا منة موضوعات الرب يعوض تعب محبتهم
الموقع غير مسئول عن الاعلانات و نافذة الموضوعات المتماثلة فهى تابعة للشركة المصممة للموقع ونرجو عدم نشر اى كلام لا يليق بتعليم المسيح

شاطر | 
 

 كلمات محبيه 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abram2



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: كلمات محبيه 2   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 1:22 pm

ملاك عاد الى موطنه الأصلى

] من هذه الطالعة من البرية كأعمدة من دخان . معطرة بالمر واللبان
وكل أذرة التاجر[ نش 3: 6
إلى النفس البارة الهادئة الوديعة الواسعة القلب ...
إلى النفس الخادمة الأمينة ... إلى النفس المحبة الباذلة ...
إلى النفس التى تركت كل شىء وتبعت المخلص سيدها ...
إلى النفس التى كانت تسعى لتربح الكل للمسيح ...
إلى الوجه الوديع اللطيف المريح للكثيرين ...
إلى اللسان العطر ... إلى قيثارة الروح والقلب .
أبى الحبيب : إننى أرى فيك الفضائل وقد تجمعت والثمار قد نضجت فصارت نفسك كفردوس شهى كل انسان يتجول فيه ويقطف من ثماره فيشبع كما من شحم ودسم .
ولهذا كان كل من يرآك يحبك لنه يجد شبعاً روحياً من كل نوع فيهتف قائلاً
] كل مافيك جميل يا حبيبى كل مافيك جميل . ها أنت جميل يا حبيبى وحلو[ نش 1: 16
فيلقاك ويشهد بأنك كنت كتاباً مفتوح ومقروء للجميع بحياتك التى هى حسب الإنجيل
فأذكرنا يا أبى فى صلواتك
وأذكر كل نفس كنت جلست معها وعزيتها وشاركتها فى الآمها
فأنت محفور فى قلوبنا فلن ننساك أبداً

المحتاجة صلواتك
تاسونى أناسيمون


مواعظ كثيرة

+ أخيراً يا أبى جاءت لحظة الوداع لجسد يحمل سمات الشهداء لتحمل مرض فريد من نوعه يضفى على الجسد السواد من بعد البياض ليعلن للجميع ان طريق السماء ليس بجمال الأجساد التى تعود للتراب بل بجمال الروح الملتصق بالله
حقاً انها حياة قصيرة ...... ومواعظ كثيرة
حقاً ان الابوة ليست بعدد سنين عمر الأنسان
كم ننحصر يا أبونا فى مشاكلنا الأرضيه وننسى ان تكون عيوننا على السماء على شخص العريس المسيح .
صلى من أجلنا لكى ما يغير الله نظرنا من الترابيات للسمائيات لنسعد بلقائنا مع شخص المسيح وبجواره شخصك الحبيب
هنيئا لك بالسمائيات
وهنيئاً لنا بشفيع جديد لنا فى السماء

إبنتك وأختك
إحدى خادمات أخوة الرب بكنيسة السيدة العذراء بعياد بك



إبتسامة المحبة كانت عنوانه

كان بسيطا متواضعا دائم الإبتسام
تحب أن تستمع له وتجلس بجانبه
كان منيرا يكفى أن تشاهده يتكلم كأنه يضىء لمن حوله
" يضىء الأبرار كالشمس فى ملكوت أبيهم " (متى 36:13)
أنه فوق تصور أى عقل كيف يضىء إنسان فى ضياء الرب ؟
هل يمكن لعود ثقاب أن ينير أو يضىء فى عين الشمس ؟ ......
إنه مجد الحياة الأبدية التى أعطاها الله لمختاريه..
" طوبى لمن إخترته يارب ليسكن فى ديارك إلى الأبد "(مز4:65)

خدمة أم النور لوسائل الإيضاح بكنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك
د. وسيم فاخورى

أين نجدك ياراهب السلام ؟

أنت عند أبينا الحنان. نحن نعلم .
ولكن لا تراك عيوننا ولاتسمعك آذننا ولكن تحملك قلوبنا
وتتصورك عقولنا وتحمل كلامك فعندما نقول أو نعمل شيئاً نتصورك
وروحك لاتفارق بيتنا ونحيا ببركة صلواتك
أنت الأقرب إلينا من نفوسنا أنت الذى كنت تؤدبنا بلطف وتهذبنا بوداعة وكنت دائم القول ] أنت بركة خالص[ ] ده أنت قديس [ فإذا كنا نحن قديسون فكم تكون انت ؟ ؟ !!
الرب قال " الله محبة " وأنت طبقتها عملياً كما هى
بمحبتك التى فاقت الحدود حيث عبرت البحار وأتت إلينا فى هولندا لتنقذ الخروف الضال
كم أسرفت من ساعات على الهاتف بدون ملل لتسمع إلى مشاكلنا وإعترافاتنا
وكم أثقلنا على عاتقك بهمومنا وأنت لم تكل ولم تمل مساعدتنا حتى
وأنت فى منتهى التعب والإرهاق ولم تكن تشعرنا بذلك
بل دائماً قلبك مفتوح لنا فى أى وقت
الرب قال لك يا ابن أول السواح :-
قــــم فــقــــد آن الآوان ...وكعادتك سابقت الزمان
وداعاً أيها الأب الحنان ... وداعاً يا أبونـا سمـعــان

أسرة جورج شنودة - هولندا


الى روح أبى المتنيح أبونا سمعان

اتمنى منك الآن وانت فى أحضان القديسين أن تصلى لأجل كل نفس عرفتك
وذاقت طعم حلاوة الاعتراف من خلال محبتك الدائمة وطول أناتك
أشعر انك لم ترحل بل موجود معى ارشاداتك لى اسمعها وارددها
واتذكرك عندما كنت تقول لى ربنا معك ومع اسرتك ويبارك حياتكم
أذكرنا أمام الرب يسوع ليعطينا صبر وقوة

ابنتك مارى - هولندا


يديه الحانيتين

إنه من الصعب أن نتكلم عن شخص مثالى ولكن حينما نصف ملاكاً فلن نجد كلمات . أبونا سمعان كان ملاكنا فى خلال الثلاث سنوات الماضية التى عشناها فى انجلترا شعرنا معه بالامان بين يديه الحانيتين وعندما يكلمنا فى التليفون للاطمئنان علينا وعلى أحوالنا سواء كنا نمربمشاكل واوقات عصيبة أو كنا قلقين على أحد افراد الاسرة مريضاً أو أمور متعلقة بالعمل كان دائماً يبدأ المكالمة قائلاً ] صباح الخير[ فتكون مثل الماء البارد على النار . ونحن فى الطائرة مغادرين انجلترا سألت ابنتى الصغيرة ] من من أصحابك ستفتقدينه أكثر ؟ [ اجابت وعيناها مملؤة بالدموع : ] أبونا سمعان [

كنا نصلى إلى الله حتى آخر دقيقة أن يحفظه لنا فى العالم وسألنا كل القديسين حتى الذين لا نعرفهم ولكن كانت الاجابة ( لا ) أنتم لاتستحقونه ولكننا يا الله نريد انسان مثل هذا معنا على الأرض . لديكم قديسون وملائكة ولكن تذكروا .." ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما فى السماء كذلك على الارض " أبونا سمعان كان محب جداً لكل فرد فى الكنيسة خاصة الأطفال فى آخر مرة . ابنتنا الصغيرة كتبت عنوان رسائلها الشخصية على الكمبيوتر :Abouna Samaan ; Thanks for bringing Heaven to Earth

د أيمن – د سالى
أمريكا
شاب من عصر الآباء

يـامــــن هويـــت سكنــى الجبـــال
ومـن الصــغــر اشتــقــت للكمــــــال
تعلقــت بروحانيــة طقــس القـــداس
وملـك على قلبـك هـذا الإحسـاس
تأثرت بقصص الشهداء والمعترفين
وعشقت سير الرهبان المجاهدين
قدمـــــت قلبـــــاً أمينـــاً للمسيـــــح
وعشـت حيـاة الصـلاة والتسبيـح
إمتــــلأ قلبــــــك بحـــــب الإلـــــه
حتـى لـم يعــد يحتمـــل ماحـــواه
وضــــاق العــالــم بكل محتــــواه
فخرجت تبحث عن واهب الحيـاة
أرشــدك أب إعترافـــك بالصــلاة
والتداريــب لمعرفــة إرادة اللــــه
أن تعيش حيـاة الخدمة والإحتمـال
والصبــر والتأنـى وطــول البــال
حيــــاة قداســـة وزهـــــد وكفـاف
حيـــاة صـــلاة وتقــوى وعفــاف
رأى الرب فيــك الطاعة والإيمان
فـاختــــارك أن تكــــون سمعــان
زهرة جميلة فى البرارى والجبال
سيـــرة عطــرة تضىء للأجيــال
عشقــــت سيــــرة أب الســــــــواح
وفـى ديــــره قـــلبــــك إرتــــــاح
علـى دربــــه مشيــــت بجهــــــــاد
فـورثـــت معـه الفـــرح والأمجـاد
جهــاد وصبــر وحمـل الصــلـيب
طاعـة وخضوع لمشـيـئـة الحبيب
قبلــت سـر الكهنــوت بخشـــــــوع
وقلــت أنـا خــادم اللـــه بخضــــوع
عرفـــت عمـــق صـلاة الــروح
فتكشفـت لـك الأســرار بوضـوح
عبـرت إلـى ما داخــل الأقـداس
فرأيــت رهبــة أســرار القـــداس
وحينما دعيت فى الخارج للخدمة
جنـــدت ذاتـــك خادمـــاً للكلمـــة
جذبـت نفـوس الأطفـال والشبـاب
وأيضـاً الشيـوخ لدراسـة الكتــاب
شجعتهم على التوبـة والإعتـراف
فأعدت التائهين لحظيرة الخراف
عمدت كثيرين وثبتهم فى الرجـاء
فشعــر أولادك أنهـم فـى السمـاء
ساعدت فى تأسيس دير فى المكان
باسـم أثناسيــوس حامـى الإيمـان
خدمــــة شاقـــــة باذلــــة قويـــــة
أثمـــرت ثلاثيــن وستيــن وميـه
قلـــــت أن سعــــادة الانســــــــان
أن يتحـــــد قلبــــــه بالحنــــــان
مـن ليــس بداخلـه شـىء يمـــوت
يحيــا إلــى الأبــد فى الملكــوت
لم تــرى للمـرض سلطـان عليـك
بل مطـرقة تحطـم حاجـز سميك
ذلـــك الجســــد الســــد الفاصـــل
بينــك وبيــن الإنطــلاق الكامــل
إستعـذبـت الألـم مهما كان شديــد
فإنــه لا يقــاس بالمجـــد العتيـــد
عشـــت نقيــــاً أمينــاً فى رجــاء
فإستحققـت أن تدخل عرس السماء
أكسيوس أكسيوس نصيح بتهليـل
أبونــــــا سمعــان نـــال الأكاليـــل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمات محبيه 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: كتاب طيف ملاك-
انتقل الى: