موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا يرحب بكم للتسجيل فى الموقع اضغط على زر التسجيل

موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا

دينى
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
نشكر كل من ساهم فى الموقع وكل من شارك فية من موضوع وكل من اخذنا منة موضوعات الرب يعوض تعب محبتهم
الموقع غير مسئول عن الاعلانات و نافذة الموضوعات المتماثلة فهى تابعة للشركة المصممة للموقع ونرجو عدم نشر اى كلام لا يليق بتعليم المسيح

شاطر | 
 

 تجربة المرض 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abram2



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: تجربة المرض 3   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 8:50 pm

وتذكر والدته أن طوال فترة وجودها معه كان فى سلام كامل وروحه المعنوية مرتفعة جداً وخاصة من اتصالات قداسة البابا وكتابته فى الكرازة من أجله . فبالرغم من مرض الجسد لكن تفكيره وتصرفاته كانت فى غاية الدقة حتى آخر وقت وكان يجلس لفترات طويلة أمام الكمبيوتر لإنجاز أعمال خاصة بالكنيسة . وكان يكتب خطابات ويطلب من والدته توصيلها لمكتب البريد .

كانت سعادته بذهابه للكنيسة وصلاة القداس وفى أحد الأحاد تأخر الشخص الذى سيرافقه للكنيسة فلم ينتظر بل استقل سيارته مع الدته وذهب للكنيسة وتعجب الجميع لأنه ممنوع من قيادة السيارة . ولكن كم من مرة قادها وخرج بها مع والدته رغم إعتراضها خوفاً عليه فيقول لها ] كيف يا أمى تكونى فى زيارتى ولا أعمل معك واجب [ وذهب معها إلى مطعم والى المحلات التجارية ويقول لها] إتفرجى واشترى كل ماتريدنه أنا أريد أن أبسطك [.

محتويات الورقة المعلقة على الحائط بجوار سريره فى القلاية أثناء المرض :


وسافر اليه أخوه فى شهر أغسطس و كثيراً ما كان يقول له ] كويس إنك موجود هذه الفترة[ . وقرر الأطباء إيقاف العلاج الكيماوى من أول أغسطس لتوقف فاعليته وتأثيره السلبى . وهنا أصبح الأطباء عاجزين عن عمل شىء لأن كل أجهزة الجسم معطلة وصارحوا أبونا بحالته الحرجة وقابل أبونا هذا بسلام كأنه لم يسمع شىء بل بالعكس فى الفترة الأخيرة إزداد حيوية .

وفى يوم الأربعاء 17/8 كانت مفاجأة أن يذهب إلى دير البابا أثناسيوس الذى أحبه وبذل فيه وقت وجهد كبير ويبعد ساعتين ونصف تقريباً . وفى الدير تقابل مع سيدة كانت مع أسرتها بالدير وهى من جنوب انجلترا على بعد ساعات سفر طويلة وكانت فى اشتياق لرؤية أبونا سمعان وقالت أنها طلبت من العذراء مريم أن ترى أبونا وهذا الأمر كان يبدو كأنه مستحيل لأن أبونا لم يذهب للدير طوال فترة مرضه فتعزى الجميع ومجدوا الله. وقضى ليلة جميلة هناك وفى صباح الخميس صلى القداس مع نيافة الأنبا أنطونى و الآباء
الرهبان وكان صوته مسموع وواضح جداً لكل الشعب وعاد مساءاً الى نيوكاسل.

وفى يوم الجمعة أصّر أبونا أن يمكث أخيه معه فى المستشفى طوال فترة الغسيل الكلوى وهذا على غير العادة . فى صباح السبت أصّرأبونا على الخروج وقيادة السيارة وأخذ معه أخيه لشراء بعض الإحتياجات حيث علم أن نيافة الأنبا موسى قادم إلى نيوكاسل ويجب أن يستعد لمجيئه . ويوم الأحد كان مرهق ولم يستطع الذهاب للكنيسة فأحضر له أبونا صليب التناول وبعد ذلك ذهبوا الى المستشفى ففضل الطبيب أن يبيت بها . ويوم الإثنين صباحاً 22/8/2005 جاءه أبونا صليب وأخيه بعد قداس عيد العذراء فوجدوا أبونا يستعد لعمل الغسيل الكلوى فكانوا بجانبه وتحدث معهم بعض الوقت ثم فجأة رشم الصليب على صدره بوضوح وأسلم الروح . وأخيراً أتت الساعة التى اشتاق اليها كثيراً والتى جعلها نصب عينيه بثبات دائم.... أخيراً تحرر المجاهد الشجاع والأمين من قيود الجسد والألم.. وإنطلقت الروح النقية إلى السماء التى طالما حلقت فيها وهى بعد على الأرض ...... وهاهى الآن تحلق فيها فرحة بحريتها ..... وتتسربل بثياب بيض مع الغالبين.. لترث النعيم الأبدى الذى وعد به الرب للذين يحبونه ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجربة المرض 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: كتاب طيف ملاك-
انتقل الى: