موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا يرحب بكم للتسجيل فى الموقع اضغط على زر التسجيل

موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا

دينى
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
نشكر كل من ساهم فى الموقع وكل من شارك فية من موضوع وكل من اخذنا منة موضوعات الرب يعوض تعب محبتهم
الموقع غير مسئول عن الاعلانات و نافذة الموضوعات المتماثلة فهى تابعة للشركة المصممة للموقع ونرجو عدم نشر اى كلام لا يليق بتعليم المسيح

شاطر | 
 

 تجربة المرض 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abram2



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: تجربة المرض 2   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 9:16 pm

كتب عنه قداسة البابا شنودة الثالث أثناء مرضه فى مجلة الكرازة بتاريخ 29 ابريل 2005 الفقرة التالية بعنوان } الراهب القس سمعان الأنبا بولا {

( هذا الأب الوديع الفاضل الذى يخدم فى إيبارشية شمال شرق إنجلترا وتوابعها تحت رعاية نيافة الأنبا أنطونى ، يجتاز الآن مرحلة من المرض والعلاج تحتاج إلى صلوات كثيرة ، ليقف الرب معه فى مرضه )

وقد كتب ابونا سمعان خطاب شكر لقداسة البابا ، وهذه صورة منه وجدت بقلايته :


وبعد خروجه من المستشفى كان مواظب على الذهاب للكنيسة كل يوم أحد ويصلى القداس مع نيافة الأنبا أنطونى أو مع أبونا صليب النقلونى ويناول الشعب وأحياناً يعظ . وبالرغم من تزايد التعب والمضاعفات إلا أنه أثناء القداس أمام المذبح يكون شخص آخر حيث يراه الشعب فى صحة جيدة وصوته واضح وجميل بالرغم من حالة الضعف الشديد التى يجدونه فيها طوال الأسبوع . فكانت عزيمته قوية وله إرادة وإصرار عجيب للتغلب على المرض وهذا ما كان سبب اعجاب وسرور الأطباء به لقوة تحمله . وقد كتب أبونا فى مجلة دير البابا أثناسيوس الرسولى مقالاً أثناء فترة مرضه ، وتظهر محبته الشديدة للدير واهتمامه به من خلال كلمات المقال التالية :-

كانت فكرة وأصبحت حقيقة
دير القديس البابا أثناسيوس الرسولى بإنجلترا

كيف بدأت فكرة إنشاء أول دير فى إنجلترا ، وكيف وجد المكان ، ومتى تسلمنا المكان و ماهى الخطوات حتى اصبح ديراً يحمل اسم أعظم قديس هو البابا أثناسيوس الرسولى حامى الإيمان وهو أول دير قبطى فى المملكة المتحدة .
بدأت الفكرة يوم 18 / 6 / 2001 أثناء لقاء نيافة الأنبا أنطونى مع القمص متاؤوس الأنطونى ( نيافة الأنبا دانييل حالياً ) والقمص مينا البراموسى بمقر الأيبارشية .
وأثناء اجتماع قداسة البابا مع كهنة الأيبارشية فى اغسطس 2001 بارك قداسته هذا المشروع الروحى وسط ترحيب جميع الكهنة والشعب ، وبدأت خطوات التنفيذ .

التعرف على المكان والزيارة الأولى :
تم التعرف على مكان الدير الحالى عن طريق إعلان عن الرغبة فى بيع هذا المكان أرسلهFr. David smith (وهو كاهن يتبع الكنيسة البريطانية الأرثوذكسية British orthodox church ويخدم فى منطقة دونكاستر (Don caster إلى القس سمعان الأنبا بولا فى أبريل عام 2004 م ، وعرض الإعلان على نيـافـــة الأنبـا أنطونـى فأبـدى
رغبته فى زيارة هذا المكان والتعرف عليه على الطبيعة ، وبالفعل تمت أول زيارة لموقع الدير يوم الثلاثاء 27 / 4 / 2004 م ، وكان الإرتياح الداخلى واضحاً على جميع من كانوا فى هذه الزيارة وهم كما يرون فى الصورة التذكارية التى أخذت فى ذلك اليوم . فى الوسط نيافة الأنبا أنطونى وعلى يمينه القمص ارسانيوس الأبنوبى الذى كان وقــتــئــذ مـســئـولاً عن الشــبـاب
بالإيبارشية وهوالآن أمين الدير ثم القمص صليب النقلونى كاهن كنيسة الشهيد أبانوبYork and Leeds وعلى اليسار القس سمعان الأنبا بولا كاهن كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس والبابا أثناسيوس بنيوكاسل Newcastle ثم الدكتور روؤف عبد السيد الذى يسكن فى مدينة Scarborough على بعد 7 ميل من الدير وهو الذى تابع إجراءات المساحة والكشف على أساسات المنزل الرئيسى وبيوت الضيافة ، وكذلك تغذية المياه والصرف الصحى وغيرها مع المهندس john Luis تم فى هذا اللقاء الأول مقابلة المالك Mr. Allen Harford وأسرته وكان اللقاء معهم أيضاً مريحاً ومملوءاً بالتفاهم .

الزيارة الثانية :
كانت الزيارة الثانية لموقع الدير يوم الأحد التالى 2 / 5 / 2004 م بعد القداس الإلهى بكنيسة الشهيد العظيم مارجرجس والبابا أثناسيوس بنيوكاسل حيث ذهب نيافة الأنبا أنطونى والقس سمعان الأنبا بولا و د . سيف أسعد و د . عوض إبراهيم ليتعرفوا هم أيضاً على المكان ويتم أخذ القرار بالموافقة على تقديم عرض لشراء المكان وهناك قابلهم القمص صليب النقلونى والدكتور روؤف عبد السيد .
كان الفيصل بين قبول المكان أو رفضه هو إمكانية توظيف المنزل الرئيسى ليكون المقر الرئيسى للدير وهو سكن الآباء الرهبان مع رئيسهم الأسقف ، وإيجاد مكان يصلح أن يكون كنيسة لللآباء الرهبان فى داخل المبنى نفسه ، بالإضافة إلى صلاحية بيوت الضيافة المنفصلة لإستقبال الزوار بالدير .
وبالفعل تم دراسة هذه الأمور ، ووجد المنزل الرئيسى مناسب للغرض الجديد المعين له ، فتمت الموافقة الجماعية على التقدم بعرض لشراء المكان ، وتم مناقشة هذا مع المالك فى تفاهم ومودة .

الزيارة الثالثة والشراء:
تمت بعد ذلك عدة زيارات متتالية للمكان تم خلالها الإتفاق على تفاصيل البيع والشراء بين الطرفين وتم إتخاذ كل الإجراءات اللازمة وتم بنعمة الرب إمضاء العقد الإبتدائى ودفع القسط الأول من ثمن المكان ( 10 % ) يوم الأربعاء 10 / 6 / 2004 م . ونشر الخبر بمجلة الكرازة فى عدد الجمعة 12 / 9 / 2004 م مع صورة للدير .
نشر أول خبر فى الجريدة المحلية للمنطقة عن الدير يوم الجمعة 5 / 6 / 2004 م Scarborough evening news وكان الخبر عبارة عن مقال تم التعريف فيه بنظام الرهبنة والأديرة والرهبان ثم حديث مع الدكتور سيف أسعد أوضح فيه النظام اليومى للراهب وأن الدير سوف يتم تدشينه وأفتتاحه بيد قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية فى مصر وبلاد المهجر ، ولكن هذا التدشين لانستطيع تحديد موعده الآن ، ثم كلمة بسيطة عن تاريخ الكنيسة القبطية العريق منذ عصر مارمرقس الرسول .

توقيع عقد الشراء :
تم توقيع العقد النهائى ودفع القسط الثانى من ثمن الدير يوم الخميس 27 / 8 / 2004 م ، وتم إستلام الدير والمفاتيح فى اليوم التالى مباشرة ، بحضور القمص أنجيلوس الأنطونى وكيل الإيبارشية والقس سمعان الأنبا بولا وعدد من خدام الكنيسة فى نيوكاسل ودونكاستر ( لم يكن نيافة الأنبا أنطونى حاضراً لأنه كان مرافقاً لقداسة البابا شنودة الثالث فى رحلته السنوية إلى كنائس أمريكا وكندا ، ولكنه كان متابعاً لكل الأحداث موجهاً ومرشداً ) .

الأحداث التالية للشراء :
بعد هذا تم عمل صلاة تبريك للمكان ورش المياه فى جميع أنحاء المنزل الرئيسى وبيوت الضيافة وكذلك على المبانى الخارجية والحديقة والأرض .
بعدها مباشرة تم الأتفاق مع نيافة الأنبا انطونى على موقع الكنيسة داخل المبنى الرئيسى ، ثم تم تفصيل مذبح خشبى ووضع عليه اللوح المقدس وإقيمت اول صلاة رفع بخور عشية فى الدير يوم إستلامه وتلاه تسبحة وصلاة نصف الليل وفى اليوم التالى القداس الإلهى وكان يوم السبت 29 / 8 / 2004 م .
كان يوماً أدخل الفرحة فى قلوب الحاضرين وكان الجميع يشعرون ببركة عظيمة من هذه الأحداث المقدسة ، وتوالت القداسات بعد ذلك فى الدير بلا إنقطاع إلى يومنا هذا .
جاءت بعد هذا مرحلة تجهيز الدير بما يحتاجه حيث تم إستلامه شبه خالياً ، وكذلك تجهيز الكنيسة ، وقد تعب فى ذلك الأمور كثير من الخدام ومحبى الدير والبابا أثناسيوس الرسولى .
ومنذ الأسبوع الأول لإستلام الدير وتوالت الزيارات الأسرية الجماعية والخلوات الفردية على الدير ، حيث وجد الجميع مكانا جديدا يقضون فيه فترة بعيداً عن الضوضاء والمشغولية ، وكذلك الآباء الرهبان الذين يخدمون بكنائس بالإيبارشية .
تبادلوا الخلوات بالدير ، وأيضاً نيافة الأنبا أنطونى يأخذ خلوات كثيرة فى الدير ، واحس الجميع ببركة الدير وبركة الوجود فيه ،
وقد زار الدير فى السبعة شهور الماضية حوالى 700 شخص نرجو من الرب أن يبارك وينمى هذا الدير ويعمره على الدوام ببركة وصلوات القديس العظيم البابا أثناسيوس الرسولى وخليفته على كرسى مارمرقس صاحب القداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث وشريكه فى الخدمة الرسولية أبينا الأسقف المكرم
والمحبوب نيافة الأنبا أنطونى .
والجميع مدعوون لزيارة الدير وأخذ البركة .
+ ما أحلى مساكنك يارب +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجربة المرض 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: كتاب طيف ملاك-
انتقل الى: