موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا يرحب بكم للتسجيل فى الموقع اضغط على زر التسجيل

موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا

دينى
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
نشكر كل من ساهم فى الموقع وكل من شارك فية من موضوع وكل من اخذنا منة موضوعات الرب يعوض تعب محبتهم
الموقع غير مسئول عن الاعلانات و نافذة الموضوعات المتماثلة فهى تابعة للشركة المصممة للموقع ونرجو عدم نشر اى كلام لا يليق بتعليم المسيح

شاطر | 
 

 افرحوا في الرب كل حين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abram



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: افرحوا في الرب كل حين   الجمعة سبتمبر 25, 2009 8:54 pm

"افرحوا في الرب كل حين وأقول أيضاً افرحوا... الرب قريب. لا تهتموا بشيء بل في كل شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر"
(فى4: 4-6)


الفرح هو أمنية كل إنسان. وقد أعدّ الله لشعبه نصيباً من السعادة التي لا يمكن أن تتأثر بالظروف الخارجية، بل بالحري تنمو وتتزايد على مرّ الزمن. والكتاب المقدس يضع أساساً ثابتاً ومتيناً لسعادة المؤمنين، فيعلمنا أن نفرح في الرب وليس في الظروف. وفى كل أجزاء الكتاب المقدس نجد رجالاً ونساء من المؤمنين الذين كانوا مجرَّبين في حياتهم بتجارب متنوعة، ومع ذلك فقد كانوا سعداء لأن "فرح الرب" هو أساس ثباتكم أيها المؤمنون كما كان لأولئك المؤمنين قبلكم.

أيها الأحباء .. إن خزائن السماء مفتوحة لحساب المؤمنين. والرب هو الموزع الوحيد الذي يهبكم بسخاء كل ما تحتاجون إليه، وفى استطاعتكم أن تفرحوا ولو أرغمتكم الظروف على الوجود وسط الناس الأشرار الذين يبغضونكم ويسيئون إليكم (لو 6: 22 ، 23). ولا داعِ للخوف مما يفعله الناس بكم. ثقوا في ذراع المسيح القوية لأنه لا يتخلى عنكم أو يترككم، حتى ولو أُلقيتم في السجن، فإنكم تستطيعون أن ترنموا وتسبحوا الله في نصف الليل "لأن فرح الرب هو قوتكم" (لو 6: 22 ) . ويد المخلص المثقوبة مُمسكة بإكليل مُعدّ لرأس أولئك الذين يحملون الآن عار الصليب واضطهاداته.

ثم يوجد فرح في الصلاة (فى4: 6) وذلك عندما تحددون طلباتكم، فتسألون ما تشعرون في قرارة نفوسكم بالاحتياج إليه. يجب أن لا تطلبوا بعدم اهتمام، ولكن يجب أيضاً في الوقت نفسه أن لا تكونوا ضحية الاهتمام "لا تهتموا بشيء .. بل في كل شيء بالصلاة ..". والله لا يمكن أن يغض النظر عن احتياجكم، بل يسد كل أعوازكم. فقط لاحظوا أن تكون صلواتكم مقترنة بتشكراتكم. ولابد أن يكون جزاء ثقتكم فيه السلام. فإذا أتينا إلى اجتماع الصلاة وعلى أكتافنا حمل ثقيل وطرحناه على الرب، فلابد أن يعطينا بدلاً منه سلامه الذي يفوق كل عقل. ويا لها من بركة أن يكون لنا هذا النبع من الله وفيه. فلا ترجعوا حاملين همكم معكم ثم تعودون به مرة بعد الأخرى. اطرحوه عليه من أول مرة "لأنه هو يعتني بكم" (1بط5: 7) . إذ ليس هو إلهاً عاجزاً عن الخلاص - حاشا - بل تبارك اسمه له قلب مكرس لكم، وهو يعرفكم ويعرف كل ما يتعلق بكم معرفة كاملة - لقد مات عنا هنا ويحيا لأجلنا هناك، وسيأتي سريعاً لأجلنا لكي نكون معه كل حين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
افرحوا في الرب كل حين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا :: ابونا سمعان الانبا بولا :: موضوعات مسيحية :: موضوعات مسيحية متنوعة-
انتقل الى: